حوار
حوار مع أحمد موسى: الوله دافعي للبحث عن مفاتن الأدب الفارسي
حوار مع أحمد موسى: الوله دافعي للبحث عن مفاتن الأدب الفارسي
يأخذنا هذا الحوار مع المترجم الأكاديمي المغربي الدكتور أحمد موسى، أستاذ اللغة الفارسية والأدب المقارن بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة شعيب الدكالي في الجديدة، إلى عوالم الترجمة من اللغة العربية إلى الفارسية وبالعكس، بعد أن قدّم للمكتبة العربية ترجمات بديعة لمختارات من روائع الأدب الفارسي المكتوب في إيران، حيث ركز عمله على وجه الخصوص على نقل الأدب الروائي والقصصي الإيراني إلى لغة الضاد بعد حصوله على الدكتوراه في اللغة الفارسية وآدابها من جامعة طهران في إيران.
مفكرة المترجم: حوار مع جلال بدلة
مفكرة المترجم: حوار مع جلال بدلة
فالمترجم اليوم أفضل حالاً بكثير من مترجم الأمس، ومتاحٌ له من المصادر والقواميس والمعاجم والتقنيات ما لم يكن متاحاً للمترجم في الأمس. أدّت هذه السهولة أحياناً إلى ظهور ترجمات متسرّعة.
مفكرة المترجم: حوار مع غسّان حمدان
مفكرة المترجم: حوار مع غسّان حمدان
"حلمي كمترجم أن يتمّ تأسيس مركز ثقافي كبير يقوم بتقريب ثقافات دول المنطقة التي فرّقتها السياسة والكراهية"
نزار‭ ‬قباني الكلام‭ ‬الأخير‬‬
نزار‭ ‬قباني الكلام‭ ‬الأخير‬‬
نشر‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬أولا‭ ‬في‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬المشاهد‭ ‬السياسي‮»‬‭ ‬أواخر‭ ‬مايو‭/‬أيار‭ ‬1997‭ ‬وكذلك‭ ‬في‭ ‬العدد‭ ‬اليتيم‭ ‬من‭ ‬مجلة‭ ‬‮«‬القصيدة‮»‬‭ ‬المنشور‭ ‬في‭ ‬صيف‭ ‬1999‭. ‬واستعادته‭ ‬هنا‭ ‬هي‭ ‬استعادة‭ ‬للكلام‭ ‬الأخير‭ ‬لشاعر‭ ‬العرب‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
حوار مع محمود شقير.. ما زلت وفيّاً للقصة ولا أفكّر بهجرها
حوار مع محمود شقير.. ما زلت وفيّاً للقصة ولا أفكّر بهجرها
حازت المجموعة القصصية «سقوف الرّغبة» للقاص والروائي المقدسي محمود شقير على جائزة فلسطين للآداب للعام 2019. وكان صاحب «خبز الآخرين» قد حاز عام 2011 على جائزة "محمود درويش للحرية والإبداع"، ووصلت روايته «مديح لنساء العائلة» للقائمة القصيرة لجائزة "البوكر" عام 2016، كما اختيرت روايته «أنا وصديقي الحمار» ضمن "لائحة الشرف لأفضل رواية في العالم" للعام 2018.
حوار مع الأديب الكويتي طالب الرفاعي.. أذهب إلى الكتابة بخاطري وفكرتي ومفردتي
حوار مع الأديب الكويتي طالب الرفاعي.. أذهب إلى الكتابة بخاطري وفكرتي ومفردتي
نشرتُ أول قصة قصيرة لي في جريدة «الوطن» الكويتية بتاريخ 17 يناير/كانون الثاني 1978، أولا لأنني كنت ولم أزل عاشقا لفن القصة القصيرة قراءة وكتابة، وثانيا لأن القصة والشعر وقتها كانا يتسيدان المشهد الثقافي العربي.
مفكرة المترجم.. حوار مع أحمد الصُمعي
مفكرة المترجم.. حوار مع أحمد الصُمعي
تقف هذه الزاوية مع مترجمين عرب في مشاغلهم الترجمية وأحوال الترجمة إلى اللغة العربية اليوم.
حوار مع موسى بيدج الأديب والشاعر والمترجم الإيراني
حوار مع موسى بيدج الأديب والشاعر والمترجم الإيراني
«مجلّة «جسور ثّقافيّة» أجرت الحوار التالي مع الأستاذ بيدج».
حوار مع أحمد م. أحمد: الأمانة في الترجمة مسؤولية خطرة
حوار مع أحمد م. أحمد: الأمانة في الترجمة مسؤولية خطرة
في نصوصه الأدبيّة كما في النصوص التي ترجمها أحمد م. أحمد، الكاتب والناشر والمترجم السوري، هناك ميلٌ في اختياراته إلى الدراما الاجتماعية، فهو حين يأخذ أعمالاً لمؤلفين مثل تشارلز سيميك، بول أوستر، ألبرتو مانغويل، مارفن هاريس، كارول أوتس، روبرت بلاي، فلكونهم يرسمون لوحة نقدية للمجتمع الإنساني، لوحة للمأساة، لأشخاصٍ أفعالهم وأحداثهم راسخة في الحياة؛ ضيق وخوف وخطر وألم، وربَّما جريمة، ونذالة و.. أمل.
مفكرة المترجم: حوار مع محمد عيد إبراهيم
مفكرة المترجم: حوار مع محمد عيد إبراهيم
تقف هذه الزاوية مع مترجمين عرب في مشاغلهم الترجمية وأحوال الترجمة إلى العربية. "أحرص على أن تصل ترجمتي إلى العربية بأسلوبية جميلة تعجب القرّاء، فهم لا يقرأون إلّا نصاً عربياً في النهاية"، يقول المترجم المصري في حديثه إلى "العربي الجديد".